للاعلان على موقع توجيهي أكاديمي  الاتصال   info@tawjihiacademy.com/ 0795899126 برنامج توجيهي أكاديمي على قناة أردن المستقبلتوجيهي أكاديمي .... الموقع التعليمي الأول لطلبة الثانوية العامة .....التواصل مع ادارة الموقع  info@tawjihiacademy.com/ 0795899126 
 

طلبة التوجيهي : تجنبوا التخصصات التالية 07 آب 2012

توجيهي اكاديمي – عمان - أعلن ديوان الخدمة المدنية الاثنين مؤشرات نتائج الدراسة السنوية التي يجريها حول وضع التخصصات الجامعية لارشاد الطلبة حول كل تخصص ووضعه من حيث قوة الطلب في سوق العمل.

 

وقال رئيس الديوان الدكتور خلف الهميسات في مؤتمر صحفي الاثنين وأورد خلاله تزامنا مع ظهور نتائج الدراسة الثانوية العامة المؤشرات والإحصائيات الخاصة بطلبات التوظيف المقدمة للديوان ،مشيرا الى انها تأتي بهدف توفير المعلومات اللازمة لارشاد طلبة الثانوية العامة الراغبين بالإلتحاق بالجامعات الرسمية والخاصة وكليات المجتمع وإطلاعهم على أعداد الطلبات في كل تخصص على مستوى المملكة وعلى مستوى المحافظة، وعدد المعينين .

 

وأضاف بأن عدد الطلبات المقدمة والموجودة على قاعدة بيانات طلبات التوظيف في ديوان الخدمة المدنية تزيد عن 246 الف طلب في مختلف المؤهلات والتخصصات العلمية وكانت فرص التعيين في الجهاز الحكومي خلال عام 2011 (10670) فرصة عمل ، الأمر الذي يؤكد محدودية فرص العمل في الجهاز الحكومي والتي لا تتجاوز5 بالمائة من المجموع الكلي لطلبات التوظيف المقدمة لديوان الخدمة المدنية .

 

وأكد الهميسات أن النسبة العظمى من طلبات التوظيف هي من الأناث حيث تصل نسبة طلبات التوظيف المقدمة من الأناث إلى المجموع الكلي 77 بالمائة وعددها 159ر189 الف طلب توظيف منها 841ر132 من حملة الشهادات الجامعية و56318 من حملة شهادات كليات المجتمع .

 

وفي معرض رده حول أمكانية التنسيق مع الجامعات لوقف القبول في التخصصات الراكدة أوتلك المشبعة مؤقتا لحين الحاجة اليها، اعرب عن امله في ان تكون التخصصات حسب الحاجة في المملكة.

 

وحول هذا الموضوع قالت مديرة البعثات في الديوان منال قرقش ان الجامعات الاردنية ليست فقط للطلبة الاردنيين فهناك العديد من الطلبة العرب والاجانت في الجامعات والعديدين يقبلون على تخصصات قد تكون راكدة في الاردن ولكنها مطلوبة في بلدانهم، كما انه يمكن للعديد من الطلبة الاردنيين ايجاد فرصة عمل في الخارج في تلك التخصصات.

 

وبحسب دراسة للديوان العام الماضي فان من التخصصات المشبعة، هي احياء، فيزيا،بيئة،كمياء، الاراضي والمياه والبيئة، شريعة ودراسات اسلامية، علم اجتماع، جيولوجيا، اللغة الانجليزية وادابها خصوصا للفتيات، تقنيات حيوية، علوم ادارية، تربية وتعليم، التربية الرياضية، فنون جميلة، صحافة واعلام، الهندسة الصناعي والكهرباء والميكانيكية واليكتروميكانيك، تامين، صحة عامة، علوم الحاسب الالي ادارة مدرسية، نظم معلومات، مختبرات وتحاليل طبية، لغات اجنبية، هندسة الانتاج الصناعي، هندسة الحاسبات الالكترونية، تمريض.

 

أما التخصصات الراكدة فهي الهندسة الالكترونية، والهندسة الانشائية، وهندسة الاتصالات، المحاسبة، والصيدلة، هندسة القوى والالات الحرارية، ادارة فنادق، تسويق، اقتصاد، علوم مالية ومصرفية، علوم سياسية، هندسة الميكاترونيكس، هندسة القوى، انتاج نباتي، انتاج حيواني، اثار، علاج طبيعي (معالجة حكمية وتأهيل) الهندسة الحيوية، تغذية وتصنيع غذائي، وقاية نباتية، سياحة وعلوم سياحية ، هندسة انشائية وجسور، اقتصاد وارشاد زراعي، هندسة انشاءات المباني، اقتصاد وارشاد زراعي، ادارة مستشفيات اشعة وتصوير اشعاعي وتقنيات اشعة، هندسة مساحة طب بيطري، هندسة المواد هندسة معمارية تخطيط، العلاج الوظيفي، وبستنة شجرية.

 

وبين الهميسات أن التخصصات التعليمية تحتل النسبة العظمى من مجموع طلبات التوظيف حيث بلغت نسبة التخصصات التعليمية 54 بالمائة من المجموع الكلي للطلبات معظمها من الأناث ، والتخصصات التجارية 10 بالمائة والهندسية 9 بالمائة والادارية 9 بالمائة والطبية 9 بالمائة والتخصصات الأخرى 8 بالمائة.

 

كما أعلن رئيس ديوان الخدمة المدنية أنه بإمكان كافة المواطنين من طلبة الثانوية العام وأولياء الأمور الاطلاع على كافة تفاصيل أعداد المتقدمين بطلبات توظيف للديوان وأعداد المعينين حسب الجنس والمنطقة الجغرافية من خلال زيارة موقع ديوان الخدمة المدنية الالكتروني :www.csb.gov.jo واكد ضرورة تغيير ثقافة المجتمع نحو الوظيفة الحكومية ، بسبب محدودية قدرة الجهاز الحكومي في التوظيف ، وأن فرصة التعيين في الدولة هي إحدى فرص التعيين وليست كل الفرص ، مشدداً على بناء ثقافة جديدة بين أبناء مجتمعنا ووطننا العزيز والتي تتمثل في المبادرة بفكرة المشاريع الريادية والصغيرة وضرورة تعاون القطاع الخاص مع القطاع العام في حل مشكلة البطالة وتحقيق التنمية.

 

وشدد على ضرورة أن تتجاوز فكرة التخصصات الراكدة والمطلوبة والانطلاق نحو إعادة تأهيل الخريجين بمهن مطلوبة في سوق العمل.

إقرأ أيضا


تعليقات القراء

أضف تعليق
الإسم  
العنوان  
التعليق